مدرسة الجمعية الخيرية الاعدادية *** إدارة شرق طنطا التعليمية ***

اهلا ومرحبا بك عزيزى الزائر ::: يسعدنا انضمامك معنا:::
من فضلك قم بالتسجيل لتكون عضوا معنا فى منتدانا
مدرسة الجمعية الخيرية الاعدادية *** إدارة شرق طنطا التعليمية ***

اهلا ومرحبا بك زائرا ::: وكن معنا ايضا رائدا
 
الرئيسيةالرئيسية  بوابة الدردشةبوابة الدردشة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  الأعضاءالأعضاء  
ترجمة (Translation)
اختر لغة الترجمة
Choose the language translation
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أجمل خدع و عجائب الأيفون
الإثنين 11 يونيو 2012, 7:10 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» مخـترع "الهوت ميل" شـاب مسـلم
الإثنين 11 يونيو 2012, 7:05 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» قبس من نور النبوة
الإثنين 11 يونيو 2012, 7:02 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» التربية الاجتماعية المدرسية
الجمعة 23 سبتمبر 2011, 10:09 pm من طرف اشرف123

» حصريا العملاق وصل بإصداره الجديد TuneUp Utilities 2011
الأربعاء 15 يونيو 2011, 4:38 am من طرف محمود كمال

» التربية الرياضية
الأربعاء 15 يونيو 2011, 4:09 am من طرف محمود كمال

» نهائي كرة قدم مدرسة الجمعية ع طنطا2011 بين فصل 2/2 و2/5 انتهت المباراه 5-5ضربات الترجيح.
الخميس 21 أبريل 2011, 5:51 pm من طرف ahmad

» شاهد الحفل الختامي للانشطة الرياضية للعام الدراسي2010/2011
الإثنين 18 أبريل 2011, 10:25 pm من طرف ahmad

» شاهد مباراة كرة سلة بمدرسة الجمعية ع طنطا
الثلاثاء 12 أبريل 2011, 5:43 pm من طرف ahmad

» شاهد فديو نهائي كرة سلة بين 1/1, 2/4
الأربعاء 06 أبريل 2011, 9:00 pm من طرف ahmad

» شاهد فديو نهائي الدوري المدرسي في كرة اليد
الأربعاء 06 أبريل 2011, 8:19 pm من طرف ahmad

» يوم لن ينساه التاريخ
الإثنين 28 فبراير 2011, 10:37 am من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» نتيجة الشهادة الاعدادية 2011
الجمعة 25 فبراير 2011, 9:00 pm من طرف محمد رزق على

» الشعب أراد وأسقط النظام
السبت 12 فبراير 2011, 12:11 pm من طرف محمد رزق على

» معلم كبير قوى
الثلاثاء 04 يناير 2011, 11:37 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» احنا دة مش غير
الثلاثاء 04 يناير 2011, 11:30 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

»  احنا دة مش غير
الثلاثاء 04 يناير 2011, 11:18 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» من يطفئ النار؟
الثلاثاء 04 يناير 2011, 10:39 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» نماذج من سجلات المكتبة وطريقة العمل بها
الإثنين 13 ديسمبر 2010, 7:46 pm من طرف العكل

» بلاغه و ذكاء
السبت 11 ديسمبر 2010, 3:23 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» مناسك الحج والعمرة
الجمعة 10 ديسمبر 2010, 10:38 am من طرف محمد رزق على

» اعرف شخصيتك من ستة اسئلة
الجمعة 10 ديسمبر 2010, 10:34 am من طرف محمد رزق على

» ارجوكم تفهمونى
الجمعة 10 ديسمبر 2010, 10:17 am من طرف محمد رزق على

» احذروها : المرأة التى هزمت إبليس بالضربة القاضية
الجمعة 10 ديسمبر 2010, 10:00 am من طرف محمد رزق على

» «محامون بلا حدود» تحذر من اختراق الأجانب لـ«المحاماة» وتصف مشروع القانون الجديد بـ«اغتيال للمهنة»
الجمعة 10 ديسمبر 2010, 9:57 am من طرف محمد رزق على

» «الإخوان»: نحن مع «البرادعى» وسنتحرك لإبطال مجلس الشعب
الجمعة 10 ديسمبر 2010, 9:41 am من طرف محمد رزق على

» الثورة الامريكية
الإثنين 29 نوفمبر 2010, 11:01 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» مصـر «صـوّتت» : مصرع ٣ على الأقل فى اشتباكات مختلفة.. وإلغاء الانتخابات فى عدد من اللجان
الإثنين 29 نوفمبر 2010, 8:41 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» " بدر" يوجه خطاب شكر
الإثنين 29 نوفمبر 2010, 8:19 pm من طرف Mr/Tamer_Tawfeq

» نكته كده على الماشى
السبت 13 نوفمبر 2010, 11:06 am من طرف Samah

» اقتراح لزيادة ربح الصحف
الخميس 11 نوفمبر 2010, 8:22 pm من طرف Samah

» فضيحة رئيس وزراء لبنان
الأربعاء 10 نوفمبر 2010, 5:34 pm من طرف Samah

» كان ياما كان (حبل غسيل )
الإثنين 08 نوفمبر 2010, 11:12 pm من طرف Mrs.marwa_elgawiit

» التطور الطبيعي للجواز
السبت 06 نوفمبر 2010, 2:33 pm من طرف Samah

» شارك برأيك: ما هو الحد الادني للاجور المناسب لظروفنا الاقتصادية؟
السبت 06 نوفمبر 2010, 1:58 pm من طرف Samah

» للصحة (طبيعة غذاء الرسول وطعامه فى اليوم والليلة)
السبت 06 نوفمبر 2010, 1:50 pm من طرف Samah

» كان يا مكان ( خروف العيد )
السبت 06 نوفمبر 2010, 12:57 pm من طرف Samah

» مش نكتة أو هزار ..أوباما يوقف الإنترنت قريبا
الخميس 04 نوفمبر 2010, 6:31 pm من طرف Mrs.marwa_elgawiit

» الآلاف من الإخوان يتظاهرون في الإسكندرية احتجاجا على عدم قبول أوراق مرشحي الجماعة
الخميس 04 نوفمبر 2010, 5:31 pm من طرف Mrs.marwa_elgawiit

» هم الاحداث المصرية والعالمية اليوم
الإثنين 01 نوفمبر 2010, 5:03 pm من طرف Mrs.marwa_elgawiit

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمود كمال
 
فتحية سعد
 
محمود
 
ahmed
 
احمد غرابة
 
Mrs.marwa_elgawiit
 
Mr/Tamer_Tawfeq
 
محمد رزق على
 
كريم كمال مختار
 
Samah
 
الساعة الآن

عدد زوار المنتدى

شاطر | 
 

 أول يوم دراسى.. ذكريات محفورة فى الذاكرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
torres




عدد المساهمات : 24
نقاط : 68
تاريخ التسجيل : 21/08/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: أول يوم دراسى.. ذكريات محفورة فى الذاكرة    السبت 18 سبتمبر 2010, 12:10 pm



مع بداية العام الدراسى تتجدد الذكريات حول أيام الدراسة التى مرت عليها سنوات، ولعل أول أيام الدراسة هو أكثر الأيام تعلقاً بالذاكرة، فكثيراً ما يرتبط هذا اليوم بمواقف طريفة مثلما حدث مع كثيرين، منهم الفنانة الشابة أميرة هانى التى شعرت بغربة شديدة لأنها المرة الأولى التى ستترك فيها والديها، وكذلك المذيعة نانسى إبراهيم التى كانت تحتضن الحذاء منذ الليل، أما الكاتب مصطفى محرم فيؤكد أنه لايزال يتذكر أول يوم دراسى رغم أنه كان فى أربعينيات القرن الماضى..

تقول نانسى ابراهيم، مذيعة بقناة النيل الثقافية: أتذكر أول يوم دراسة جيدا رغم مرور سنوات كثيرة عليه، لأنه يوم مهم جداً، ويمتد تأثيره إلى كل مراحل العمر، وأتذكر أننى ذهبت فى ذلك اليوم مع أمى وأبى وجدتى وخالتى، التى كانت تذهب بابنها أيضاً إلى مدرستى نفسها، وقد استقبلنا مدير المدرسة وكان رجلاً حنوناً، استطاع أن يمتص غضبى من الدراسة بعد انصراف أبى وأمى، خاصة أننى كنت الابنة الوحيدة لهما لسنوات طويلة، وفى أول يوم دراسى قامت المدرسة بعمل حفلة للأطفال الجدد وكان بها الأراجوز والساحر، واجتمع على مشاهدتها الطلبة وأولياء أمورهم والمعلمون..

وفى بداية كل عام دراسى كنت أحضر ملابسى الجديدة المكوية، وأعلقها بجوارى واحتضن حذائى الجديد على سريرى وظل هذا الاهتمام يرافقنى مع انتقالى من فصل دراسى إلى آخر ومن مدرسة إلى أخرى.. كانت المدرسة الابتدائية هى أحب مدرسة إلى قلبى، فقد تأثرت بها وبزملائى وبالمعلمين فيها، وكانت تهتم بالأنشطة وتنمية مهارات الأطفال، وكان المدرسون دائماً ما يعلقون على بأننى طفلة ذكية ولكن شقية، وظهر حبى للإذاعة منذ سنوات الدراسة الأولى، حيث كنت مشاركة بانتظام فى نشاط الإذاعة المدرسية.

ويقول الكاتب خالد الخميسى: لى ذكريات مدرسية كثيرة جدا، أتذكر منها جيدا أول يوم دراسى، كان عمرى وقتها ٣ سنوات، ذهبت إلى حضانة مدرسة «الليسيه باب اللوق»، واستمررت فى هذه المدرسة حتى تخرجت فى المدرسة الثانوية، وكانت معى والدتى لكنها تركتنى عند الباب، وكنت سعيداً بالذهاب إلى الحضانة سعادة غامرة، لأنها كانت تمثل مرحلة نضج والخروج من باب الصغار للكبار.. مديرة الحضانة سيدة تدعى مدام محاسن ذات شخصية حازمة، أما مدرس التاريخ فى الثانوى فكان أستاذ عبدالملاك، تميز بعبقريته واحترامه وأعتبر نفسى محظوظا لأننى تتلمذت على يديه، وأتذكر أن أحد مدرسى الصف الأول الإعدادى طلب منا عمل مقارنة بين الأمثال الشعبية المصرية والإنجليزية والفرنسية، وبسببه حفظت عدداً كبيراً من الأمثال الشعبية التى أفادتنى كثيرا فى كتاباتى فيما بعد، وهو ما يؤكد أن المدرس هو القوة الاساسية فى العملية التعليمية التى تضىء عقول التلاميذ..

كنت أحب مدرستى جدا، فقد تخرج فيها أدباء كبار مصريون وأجانب ومنهم علاء الأسوانى، والكاتب الفرنسى «روبرتى ليه» صاحب كتاب «مصر ولع فرنسى»، لكننى كنت طالباً غير ملتزم بالمواعيد، فأنا لا أحب الاستيقاظ مبكرا.. حتى لو كان ذلك من أجل الدراسة..

ويقول عبدالحليم قنديل، الكاتب الصحفى، القيادى بحركة كفاية: لأننى من أبناء القرى، فقد تكرر أول يوم دراسى بالنسبة لى مرتين.. الأول خاص بأول يوم فى الكُتاب وكانت الفكرة المسيطرة علىّ حينها هى الخوف من الشيخ وما يمكن أن يفعله معى بالعصا والفلكة.. وعلى العكس منه كان أول يوم فى مدرسة «الطويلة الابتدائية» فقد كنت أرى الالتحاق بالمدرسة أمرا مبهجا لأنها كانت عبارة عن مدرسة وحيدة ذات مبنى متميز نسبيا مقارنة ببيوت القرية المتواضعة، كما أذكرها عندما ذهبت إليها بشنطتى القماش.. زى المدرسة كان عبارة عن «مريلة» موحدة للبنين والبنات وكان ذلك سبب قلقى وضيقى، لكننى تكيفت سريعا مع الدراسة وكنت من المتفوقين وقد عاملتنى مدرستى «أبلة مديحة» التى استمرت معنا كمدّرسة كشكول من الصف الأول وحتى السادس الابتدائى.. كانت تعتبرنى «ألفة» الفصل وأوكلت إلى العديد من المهام بسبب تفوقى وكانت تعطينى الكثير من المكافآت وعوضنى ذلك غياب المصروف الذى لم أعرفه إلا فى المرحلة الإعدادية.. أما فى المرحلة الثانوية فقد كان سلوكى الدراسى غريباً جداً، حيث كنت متفوقا فى فرعى الدراسة العلمى والأدبى وهو ما أهلنى فيما بعد لدراسة الطب، لكننى احترفت الصحافة ولم أعمل طبيبا.

وتقول الفنانة الشابة أميرة هانى: ذكريات أول يوم دراسى لا أستطيع نسيانها لأنها أحلى فترة فى حياتى كلها، ومدرستى كانت مميزة جدا، فمديرة المدرسة كانت الأستاذة الرائعة ماجدة موسى رحمها الله وكنت أتشوق للذهاب للمدرسة جدا، وبالرغم من ارتباطى بشدة بأهلى.. كنت أشعر عند ذهابى للمدرسة بأنى فى رحلة أو فى النادى، فالمدرسون كانوا على قدر كبير من الاحتواء والحنان والاستيعاب للأطفال فاستطعت سريعا التأقلم والاشتراك فى أنشطة المدرسة والحفلات والرحلات..

لا أنسى لون اليونيفورم الخاص بى «ترينينج تركواز وكولا وبادج أورانج» وفى أول يوم دراسى شعرت بغربة شديدة فقد كانت أول مرة أفارق ماما وبابا عدة ساعات وبدأت فى البكاء لفترة طويلة ثم شعرت فيما بعد بالهدوء وعندما لاحظوا أننى اندمجت مع زملائى تركونى وعادوا للمنزل..

أهم شىء فى تجهيز مستلزمات المدرسة هو تجهيز الشنطة التى كانت لابد أن ترتبط بشخصية بطل مسلسل كارتون ففى أول عام كانت «سلاحف النينجا» ثم « عروسة البحر» و»أحدب نوتردام» و«باربى» وكل سنة بشخصية مختلفة ولابد أن تتواءم الشنطة مع الزمزمية والكاب..

ولا أنسى استيقاظ والدتى مبكرا لتجهيز السندويتشات لى وملء الزمزمية بالماء البارد، واختيار وشراء الكشاكيل والأقلام والكتب.

ويقول السيناريست مصطفى محرم: أتذكر أول يوم دراسى جيدا وكأنه الآن رغم أنه كان فى أربعينيات القرن الماضى.. انتظرته منذ الليل وكان نومى متقطعا ومتلهفا لأذهب للمدرسة صباح اليوم التالى لأعرف كيف تكون وما شكلها خاصة، أنى كنت قبلها ملتحقا بالكُتاب الذى لم أكن أحبه لقسوة الشيخ وضربه لمن يخالف أوامره، وهو ما زاد من لهفتى للالتحاق بالمدرسة.. وأذكر أننى فى المرحلة الابتدائية لم يكن لدىّ أو أى من زملائى شنطة مدرسة ولم تتضح ملامح تلك الشنطة إلا فى الثانوية العامة، أما فى الابتدائية فكانت عبارة عن كيس قماش به طبق وكوب لأننا كنا نتناول غداءنا فى المدرسة وكان عبارة عن وجبة موحدة لجميع الطلبة.. كما امتدت هذه المساواة إلى الأدوات المدرسية بدءاً من الكتب وحتى الأقلام التى كنا نتسلمها من الوزارة..

فى المرحلة الابتدائية كان الأمر ممتعا حقا فى «مدرسة الخضيرى الأولية» بشيخون القريبة من بيتنا.. ذهبت أول يوم مع أصدقائى وجيرانى، ولم يوصلنى أبى أو أمى إلى هناك حتى اعتاد على تحمل مسؤولية نفسى لدرجة أننى كنت أتقدم بأوراق التحاقى لأى مدرسة بنفسى منذ صغرى.. وأذكر أن مصروفى كان فى الابتدائية «قرشين صاغ» وفى الثانوية ٣ صاغ وهى مبالغ كبيرة فى تلك الفترة فقد كان ثمن الساندويتش «تعريفة»..

أذكر احترامنا وحبنا للمدرس وكنا ندعوه بلقب «بيه» كما كانت المدرسة بمناهجها تقترب من مستوى التعليم الإنجليزى، وكنت من الطلاب المتفوقين.. وفى المدرسة عشقت اللغة العربية وحصص الشعر والأدب وحفظت بالفعل أجزاء كبيرة من المعلقات وتلك كانت البداية لحقل الأدب..

وتقول داليا فراج، المذيعة بالفضائية المصرية: أول يوم دراسة بالنسبة لى كان ذكرى جميلة أنتظره كل عام، فكنت أضع جميع مستلزماتى على كراسى حجرتى وأضع الكتب فى الحقيبة الجديدة، ولا أنسى قيام والدى بتجليد الكتب والكشاكيل وسط فرحتى العارمة، وفيه كنت أقوم بالاستيقاظ مبكراً دون أن يوقظنى أحد من كثرة اشتياقى للذهاب للمدرسة، وأجمع كتبى وساندويتشاتى والعصير وأنطلق للمدرسة وعندما أعود أحكى لهم عن كل شىء حدث هناك بالتفصيل الممل..

وبالرغم من كونى طالبة بمدرسة راهبات وما فى ذلك من رهبة وخوف واحترام داخلى إلا أننى استمتعت جدا أثناء ذهابى لها فى أول يوم، وتتكرر نفس الأحداث الآن كل عام مع ابنتى «حبيبة» فمشاعر السعادة والفرحة أول يوم دراسة لا تختلف كثيرا فهى تقوم من النوم أول يوم فى منتهى النشاط والتشويق للمدرسة عكس باقى الأيام التى تقوم بصعوبة وكسل خاصة فى الشتاء، إلا أن الاختلاف الرئيسى بينى وبين ابنتى فى سندويتشات المدرسة فكنت أرضى بأى نوع سندويتشات تجهزه أمى أما ابنتى فتطلب سندويتشات خصوصى دايت وخلافه للحفاظ على وزنها ولا ترغب فى شراء أى طعام من بوفيه المدرسة بخلاف المصروف الخاص بها. hamed flag
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
torres




عدد المساهمات : 24
نقاط : 68
تاريخ التسجيل : 21/08/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: أول يوم دراسى.. ذكريات محفورة فى الذاكرة    السبت 18 سبتمبر 2010, 12:12 pm

الكتاب المدرسي
تعليق مصير مصر تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ٣٠:١١
انا هقول كلمتان وهم الكتاب المدرسي جميل. والكتاب الخاريجي رائع. والطالب يعتبر داخل العام الدراسي ابيض بمعنه ان اي معلومه سوأ كانت صحيحه اوخاطأ سيستقبلها ....! ليه نظلم ابنائنا بقراراة...؟ اين عصر الكتاتيب...

تعليق للدكتورة كوثر
تعليق اشرف مهدى تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ٢٥:١١
يادكتورة كوثر لما يقبقى فيه تربيون يوصلوا المنهج للطلبة صح نبقى نعتمد على كتب الوزارة اولياء الامور عايزة مدرسين موهلين للتدريس .ارجو النشر

الوزير علي حق
تعليق wael zarif تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ١٣:١١
الملكيهاالفكرية لابد من تعميمها ولكن السرقات الفكريه في عرض مصر وطولهامكتوبه اومسموعه وحتي الفضائيات المشفرة واريد ان اساله هل اعطت الوزاره اصحاب الماده العلميه الحقيققين في اوروباوامريكا حقهم كتاب الوزاره يا سيدي مسرق اصلا فكريا بمنطقكم

صدق أو لا تصدق
تعليق محمد إبراهيم الناغي تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ٥٤:١٠
لدىَ ابنة تدرس في احدى المدارس الألمانية في مصر ، وقد تسلمت كل الكتب المقررة لها هذا العام ، حيث أنها تدرس في الصف السادس الابتدائي ، كما أن العام الدراسي بالمدرسة قد بدأ بالفعل الأسبوع الماضي ، وبما أنها تدرس اللغة العربية والدين والدراسات الاجتماعيةالمصرية ، فلن تصل هذه الكتب كما هو الحال كل عام إلا بعد بدءالدراسة بأسابيع أو أشهر . حال التعليم في مصر لا يسر عدو أو حبيب بل كل المؤشرات تشير إلى أن المستقبل القريب في مصر معتم جداً ، ناهيك عن انشعال الحكومة بأشياء كثيرة ضمنها الأمن وبقاء السلطة ، أنا آسف إذا كنت متشائم

لحظة من فضلك
تعليق بحب مصر تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ٨:١٠
المشكلة مش فى الكتب الخارجية او الكتاب المدرسى المشكلة الاساسية هى فى سياسة التعليم فى مصر ( غير متطورة ) للاسف بقالنا عمر كبيررررررررر قوى ولسة واقفين مكانا مفيش اىتقدم فى اسلوب التعليم البدائى بالنسبة للدول الخارجية ( سيادته الوزير ياريت تأخذ فى اعتبارك ان الضحيةهو الطالب والاسرة كمان .

نداء للرئيس حسنى مبارك
تعليق المواطن مصرى تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ٥٢:٩
قرار الوزير متسرع ودون دراسة ودون وجود بداءل للكتاب الخارجى الذى قرر الوزير محاربتة بدعوى حقوق الملكية بالرغم ان جميع مناهجة لاتخضع لمبدأ حقوق الملكية حيث انها نظريات ومعلومات نتاج الفكر البشرى بعضها مضى على اكتشافة قرون وهذه المناهج متاحة لكافة البشر دون مقابل سيادة الرئيس نريد من سيادتكم قرار يفرج عن الكتب التى يحتاجها ابناء مصر لرفع مستواهم العلمى وكفانا تراجع فى مستوى التعليم ورحمة بالمواطن المصرى الفقير الذى لا يستطيع أن يعطى اولادة دروس خصوصية بمئات الجنيهات شهريا وهذا القرار سيادة الرئيس لا يستفيد منه سوى مافيا الدروس الخصوصية

حرام
تعليق مصريه تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ٢٦:٩
لو كان الكتب الدراسيه فيها المعلومات الكافيه حتي تأتي في الامتحانات كنا اقولنا ماشي لكن الكتب ليس بهامعلومات الدرس وبعض التدريبات البسيطه وعند الامتحانات يكون الطلاب غير مؤهلين او متمرنين علي نمط الاسئله فماذا يفعل الناش والطلاب ؟؟؟؟؟؟؟ يجب ان يستفيد الطالب بما يدرسه .فيجب ان يراعي الوزير معناه الطلاب فان الكتب الخارجيه تساعدهم في المذاكره حتي يتفوقوا ويكونوا شباب المستقبل .........

دور الكتاب الخارجى
تعليق سامح تـاريخ

١٨/٩/٢٠١٠ ١٠:٩
لا أحد يستطيع أن ينكر أن الكتاب المدرسى هو الأصل وهو المصدر الرئيسي للمدرس ولجميع الكتب الخارجية ، و لكن دور الكتاب الخارجى هام جدا ولا يمكن الإستغناء عنة فى المراجعات والتدريبات المتعددة والمتنوعة على مختلف المستويات و توفر الكثير من الإمتحانات التى يستطيع الطالب أن يقيم بها نفسة و بالطبع كل هذا يفتقدة الكتاب المدرسى بشكل كبير بخلاف طرق الشرح للدرس بأكثر من طريقة مختلفة فى الكتاب الخارجى لذلك لا يجب منع الكتب الخارجية من إكمال مشوار العملية التعليمية للطلاب بجانب الكتاب المدرسي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أول يوم دراسى.. ذكريات محفورة فى الذاكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الجمعية الخيرية الاعدادية *** إدارة شرق طنطا التعليمية *** :: المشرفــــــون :: أخبار العيشة واللى عايشنها-
انتقل الى: